ارتداد متوقع يغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية قرب 12700 نقطة – أموال

صدام توفيق
أموال
ارتداد متوقع يغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية قرب 12700 نقطة – أموال

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

ارتفعت سوق الأسهم السعودية، في نهاية جلسة اليوم الأحد، لتتجاوب مع ارتفاعات الأسواق العالمية بآخر جلسات الأسبوع (الجمعة)، وزيادة أسعار النفط.

وصعدت أسعار النفط في جلسة الجمعة وسط زيادة الطلب، بينما تتفاوض الدول الأوروبية بشأن ما إذا كانت ستفرض حظرا تاما على النفط الخام الروسي.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 2.03 دولار أو 1.7% ليبلغ عند التسوية 119.43 دولار. وصعد كذلك خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 98 سنتا أو 0.9% إلى 115.07 دولار للبرميل عند التسوية. وعلى مدار الأسبوع، ارتفع برنت 6% بينما صعد خام غرب تكساس الوسيط 1.5%.

فيما أغلقت بورصة وول ستريت على ارتفاع حاد بجلسة الجمعة، إذ زادت علامات على بلوغ التضخم ذروته ليبدأ بعدها التراجع وتزيد بيانات الإنفاق الاستهلاكي من تفاؤل المستثمرين بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي سيكون قادرا على تشديد السياسة النقدية دون دفع الاقتصاد إلى براثن الركود.

وأنهى مؤشر السوق الرئيسية “تاسي” تعاملات الأحد مرتفعا 1.27% ما يعادل 158 نقطة، ليصل إلى 12689 نقطة.

وبلغت قيمة التداولات نحو 6 مليارات ريال، عبر التداول على نحو 151.5 مليون سهم.

وارتفعت أسعار 148 سهماً مقابل انخفاض 56 من إجمالي أسهم 214 شركة مدرجة.

وتصدر الارتفاعات سهم حلواني إخوان بنسبة صعود 8% عند سعر 79 ريال، تلاه سهم بوان بنسبة 7.3% عند سعر 36.5 ريالا.

وسجل سهم “صادرات” أكبر نسبة تراجع بلغت 8.8% عند سعر 89.5 ريالا، تلاه سهم “أنابيب الشرق” بتراجع 7.8% عند سعر 72 ريال.

وتصدر مصرف الراجحي الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة بنحو 696 مليون ريال، تلاه سهم أرامكو بقيمة 307 مليون ريال، ثم دار الأركان بقيمة 228.6 مليون ريال.

فيما تصدر سهم دار الأركان الأسهم من حيث الكميات المتداولة بنحو 20 مليون سهم، ثم أرامكو 7 مليون سهم، وفي المرتبة الثالثة جاء سهم الراجحي بنحو 7.2 مليون سهم.

وفي تعليقه على أداء السوق السعودية في تعاملات اليوم الأحد قال مدير مركز زاد للاستشارات حسين الرقيب، إن السوق السعودية شهدت خلال الأسبوعين الماضيين ارتفاع معامل الارتباط مع الأسواق الأميركية، ومع ارتداد وول ستريت نهاية الأسبوع الماضي، كان من المتوقع ارتفاع السوق السعودية في تعاملات اليوم.

وأضاف أن رفع الفائدة سيؤثر على أسواق الأسهم بما في ذلك الأسواق الأميركية أو السوق السعودية.

“مع ارتفاع مستويات الفائدة من المتوقع أن تتحول الاستثمارات من أسواق الأسهم إلى أسواق الدين، وربما تكون عملية هجرة”، بحسب الرقيب.

من جانبه، قال محلل أسواق مالية حمد العليان، إن السوق السعودية شهدت تقلبات عدة خلال شهر مايو في ظل انخفاضات الأسواق العالمية.

وذكر العليان في مقابلة مع “العربية”، أن السوق السعودية فقدت كل المكاسب التي حققتها منذ بداية العام.

وتوقع أن ترتد السوق صعودا خلال تعاملات الأسبوع الحالي، وسط معطيات جيدة متمثلة في أسعار النفط، بالإضافة إلى إمكانية تباطؤ وتيرة رفع الفائدة الأميركية ما ينعكس إيجابا على أسواق الأسهم.

ونود الاشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات اخبارية اخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتاكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.
المصدر: www.alarabiya.net

رابط مختصر