استغلال الفرص وهبوط الأسواق المالية.. ما العلاقة بينهما؟ – أموال

محمد علي
أموال
استغلال الفرص وهبوط الأسواق المالية.. ما العلاقة بينهما؟ – أموال

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

تستمر الأسواق المالية في تسجيل تحركات هابطة بسبب الحالة السائدة، في كل من البورصات الأمريكية وغيرها من البورصات العالمية، ولا يوجد نظرات تفائل حتى اللحظة حول الوقت الذي سوف نشهد فيه انتهاء حالة الهبوط، لنتجه إلى السوق الصاعدة.

ومع نشر العديد من التقارير من قبل أفضل شركات التداول في السعودية ينظر الخبراء إلى السوق الآن كفرصة استثمارية ممتازة على المدى البعيد، ويجب أن يكون هناك خطوات في استغلال هذه الحالة التي نادراً ما تحدث.

متى سوف تنتهي حالة الفوضى في الأسواق المالية؟

تعرضت سوق الأسهم لضربة كبيرة في يونيو عندما انخفض مؤشر S&P 500 إلى أدنى مستوى له منذ مارس 2021.

في 13 يونيو، أغلق مؤشر S&P 500 عند 3749.91 نقطة، من أعلى مستوى عند 4818.62 في 4 يناير، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 22٪. حقق اللاعبون الرئيسيون مثل Amazon و Apple و Meta نجاحًا كبيرًا في قيمتها السوقية.

اعتبارًا من 23 يونيو، جلس المؤشر عند 3795.73، ولا يزال أقل من يناير بنسبة 21.2 ٪.

وضع الانخفاض الأسهم في منطقة السوق الهابطة – وهي فترة مستمرة من اتجاهات الأسعار الهبوطية – لأول مرة منذ بداية جائحة COVID-19.

كان لدينا العديد من الأسواق الهابطة في الماضي، لكن الوضع الحالي يجذب مزيدًا من الاهتمام بسبب ارتفاع التضخم وعوامل أخرى تثير قلق بعض الخبراء بشأن الركود.

وفقاً للعديد من الخبراء فإن متوسط مدة سوق هابطة S&P 500 منذ عشرينيات القرن الماضي كان 289 يومًا، أو حوالي تسعة أشهر ونصف في المتوسط.

ولكن في الآونة الأخيرة، بلغ متوسط الأسواق ال 14 الهابطة منذ الحرب العالمية الثانية 359 يومًا، أو ما يقرب من عام، وفقًا لمجموعة Bespoke Investment Group.

عند تحليل جميع الأسواق الهابطة منذ الحرب العالمية الثانية، وجد بن كارلسون من Ritholtz Wealth Management أن الأمر استغرق 12 شهرًا للانتقال من «الذروة إلى القاع»، أو من نهاية فترة النمو إلى الوصول إلى الحضيض.

هذا يعني أن السوق الهابطة الحالية ستنخفض في بداية عام 2023، بعد عام من ذروة يناير لو صح التقدير.

كيف يجب التصرف في السوق الهابط؟

يُظهر انخفاض السوق هذا العام مدى سهولة خسارة المال، حتى لو كنت متداولاً متمرساً وحذراً ومع ذلك، يمكن أن يكون الاستثمار مجزيًا، إذا بدأت مبكرًا، ركز على المدى الطويل واتبع بعض الخطوات البسيطة التي تساعد على تقليل المخاطرة.

يجب أن يكون لديك فائض من المال، وعدم المخاطرة في المدخرات بشكل أساسي، ويجب التركيز على شراء الأدوات المالية للمدى البعيد.

اشترِ الأسهم – والسندات، عندما يكون ذلك مناسبًا لك – باستخدام صناديق مؤشرات رخيصة ومتنوعة تتعقب السوق بالكامل.

فكر في الاستثمار باعتباره ماراثونًا، وليس سباقًا سريعًا، مع أفق مدته 10 سنوات كحد أدنى، ويفضل أن يكون هدفًا أطول بكثير في الاعتبار.

حافظ على استثمار بسيط قدر الإمكان حيث أنه كما يقول الخبراء «من خلال الاستثمار، تحصل على ما لا تدفع مقابله».

لا تضع نفسك في مكان يمكن أن يؤذيك فيه الانخفاض قصير المدى في السوق أو في ثروات الأسهم الفردية، بدلاً من ذلك، قم بإعداد نفسك باستخدام صناديق مؤشرات قوية ومتنوعة وغير مكلفة، وستكون في وضع جيد لتزدهر من نمو الاقتصاد على المدى الطويل.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.okaz.com.sa

رابط مختصر