عبد العزيز بن سلمان .. زعيم “دبلوماسية النفط” و “أوبك +”

ريم الفقيه
أموال
عبد العزيز بن سلمان .. زعيم “دبلوماسية النفط” و “أوبك +”

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

“سيكون يومًا مشمسًا. إنه يوم مشمس وسيظل يومًا مشمسًا ، وأنا أدعوك للاستمتاع بالشمس “. مع هذا الرد الذي يتمتع بروح الدعابة العفوية الممزوجة بدبلوماسية متطورة قادرة على إرسال رسائل هادئة في بعض الأوقات ينتظرها الجميع ، تعج مواقع التواصل الاجتماعي منذ خمسة أيام بتداول هذه الكلمات لرد فعل الجمهور. وتطرق وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أسئلة الصحفيين والإعلاميين التي أغرقته قبل دخوله اجتماع مجموعة “أوبك +” الذي أعقبه قرار خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا.

كان رد فعل “أمير النفط” وشخصيته الحكيمة محور الخطاب الإعلامي العالمي والإقليمي. كشفت لنا سيرته الذاتية أن الأمير يقف على تاريخ طويل من الشهادات والدرجات الأكاديمية والمناصب الكبرى التي مكنته من اتخاذ “الدبلوماسية” كآلية لقيادة تحالف “أوبك +” كجبهة مستقرة وموحدة ، ليكون قادرًا على ذلك. إعادة صياغة الموقف العالمي للحلف ، بأطر تحقق مصالح جميع الدول والأطراف على قدم المساواة.

وزير الطاقة ، المثقل بخبرة 40 عامًا في قطاع النفط ، حصل على درجة البكالوريوس في علوم الإدارة الصناعية عام 1982 من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال عام 1985 ، وشغل منصب مدير. قسم الدراسات الاقتصادية والصناعية في مركز أبحاث الجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، ثم مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول في عام 2004 م ، ونائب وزير البترول والثروة المعدنية بمرتبة وزير ، ووزير وزارة البترول والثروة المعدنية. الدولة لشؤون الطاقة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عام 2017 ، ووزير الطاقة في 8 سبتمبر 2019. تميزت إجاباته في جميع المؤتمرات والاجتماعات التي أجراها بهدوء ودقة في شرح الموقف السعودي.

لم يتخلَّ الأمير عبد العزيز بن سلمان عن رصانة قط ، حتى في ردوده على إحدى وكالات الأنباء العالمية التي دأبت على تغيير واقع الموقف السعودي. قال: أهدرت قبل 25 دقيقة في شرح الموقف السعودي ، وأخطأت مرتين ، وأنت لا تقوم بعمل صحيح ، وتحدثت عن قيام روسيا بكذا وكذا ، وفي الحقيقة في اليوم الذي نشرت فيه القصة. لم تتحدث مع أحد من روسيا ، وأنت كررت ذلك في قصة أخرى ، وأن السعودية وروسيا تفضلان أسعار النفط لتصل إلى نحو 100 دولار للبرميل. واختتم الأمير عبد العزيز بن سلمان حديثه بالقول: “لن أجازكم ، حتى تحترم المصادر الرسمية الممثلة بوزارة النفط السعودية ، ولا تلجأ إلى مصادر غير رسمية” ، في إشارة إلى أحد وزراء النفط الجالسين بعد ذلك. له خلال المؤتمر الصحفي.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.okaz.com.sa

رابط مختصر