تقنية جديدة للإقلاع عن التدخين خلال عام – دوائك

علي الدعيس
دوائك
تقنية جديدة للإقلاع عن التدخين خلال عام – دوائك

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

للتدخين أضرار صحية كثيرة، أشهرها أمراض القلب والرئة والسرطان، ليست فقط على الجسم، إنما أيضًا يضر بالصحة العقلية.

ويعرف المدخنون جيداً أضرار التدخين، ولكنهم لا يستطيعون التوقف عنها، ولذا أعلنت شركة Innovative Laser Therapy الأمريكية على موقعها، أنه تم اكتشاف تقنية جديدة وهي استخدام أشعة ليزر منخفضة المستوى مشابهة لتلك المستخدمة أحيانًا لعلاج الألم المرتبط بالتهاب المفاصل، لاستهداف نقاط معينة من الوخز بالإبر في الجسم تتعلق بالإدمان والتمثيل الغذائي والتوتر، وتزعم أن معظم المرضى يمكنهم الإقلاع عن التدخين بعد جلسة واحدة.

في تلك الجلسة، يتم توجيه الليزر إلى مناطق في الوجه واليدين والمعصم، بهدف تخفيف أعراض الانسحاب ومنع الرغبة الشديدة في تناول السجائر.

وقال فرانك بينتو، صاحب شركة العلاج بالليزر المبتكرة: عندما تدخن سيجارة، فإنك تخبر عقلك بشكل مصطنع أن يطلق الإندورفين، لذلك فإن الإقلاع عن التدخين يؤدي إلى انخفاض سريع في مستويات الإندورفين. ويحفز الليزر بشكل أساسي النهايات العصبية لإخبار الدماغ بإطلاق فيض من الإندورفين لتعزيز المريض خلال فترة 3-5 أيام من أعراض الانسحاب”.

ويستهدف العلاج بالليزر أيضًا النقاط الأخرى التي يُعتقد أنها تثبط الشهية لمنع زيادة الوزن التي غالبًا ما تأتي مع الإقلاع عن التدخين وتعزيز الاسترخاء، وفقًا للعلاج بالليزر المبتكر.

ولكن السؤال هل هذه التقنية فعالة؟

بعد العديد من الدراسات أظهرت أن العلاج بالليزر يساعد بعض المدخنين على الإقلاع عن التدخين، حيث أثبتت دراسة نشرت في عام 2008 في مجلة الطب الصيني، ووجد فريق في المملكة المتحدة أن المدخنين الذين خضعوا لأربع علاجات بالليزر على مدار أسبوعين كانوا أكثر عرضة للإقلاع عن التدخين من المدخنين بشكل كبير.

وبعد 6 أشهر من العلاج بالليزر، كان 55 في المائة من مجموعة العلاج الأربعة مبتعدين عن التدخين نهائياً.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.masrawy.com

رابط مختصر