780 إصابة بجدري القرود في 27 دولة.. ومنظمة الصحة تنشر قائمة بأكثر 5 دول متضررة – دوائك

صدام توفيق
دوائك
780 إصابة بجدري القرود في 27 دولة.. ومنظمة الصحة تنشر قائمة بأكثر 5 دول متضررة – دوائك

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، عن تسجيل 780 حالة إصابة مؤكدة مخبرياً بجدري القرود في 27 دولة لا يعتبر المرض فيها متوطناً.
وقالت إن هذا العدد من حالات الإصابة سُجل خلال فترة 3 أسابيع، منذ 13 مايو وحتى الخميس الماضي، مشيرة إلى أن العدد المسجل هو أقل من العدد الحقيقي بسبب محدودية المعلومات الوبائية والمخبرية، متوقعة أن ينتشر المرض، بحسب موقع “بي بي سي عربي”.
وأضافت المنظمة أنه “من المرجح أن تقوم دول أخرى بالتعرف على حالات إصابة لديها وسيكون هناك انتشار أكبر للفيروس”.
وعلى الرغم من تأكيد منظمة الصحة العالمية على أن مستوى الخطر على الجمهور لا يزال منخفضاً، إلا أنها قالت إن ذلك قد يتغير في حالة أصبح الفيروس متوطنا على نطاق واسع في دول خارج أفريقيا، التي يوجد فيها عادة.
ونشرت منظمة الصحة العالمية قائمة بالدول التي أبلغت عن ظهور العدد الأكبر من الحالات والتي لا يعتبر فيها المرض متوطناً. وضمت القائمة كلاً من بريطانيا (207 حالات) وإسبانيا (156 حالة) والبرتغال (138 حالة) وكندا (58 حالة) وألمانيا (57 حالة) بالإضافة إلى أوروبا وأمريكا الشمالية، تم الإبلاغ أيضاً عن حالات إصابة منفردة في الأرجنتين وأستراليا والمغرب والإمارات.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن “بعض الدول تفيد بأن أجيالاً جديدة من الحالات لم تعد تظهر فقط في أوساط المخالطين المعروفين لحالات سابقة مؤكدة، وهو ما يشير إلى فقدان سلاسل العدوى من خلال انتشار غير مكتشف للفيروس”.
واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.
ويسبب فيروس جدري القردة أعراضاً من بينها الحمى والأوجاع والطفح الجلدي ذي الشكل المميز. وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات والتهاب حلق، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه وباطن القدمين والأعضاء التناسلية وغيرها من أجزاء الجسم.
وبحسب تقرير بموقع منظمة الصحة العالمية، تتراوح فترة حضانة جدري القردة (وهي الفترة الفاصلة بين مرحلة الإصابة بعدواه ومرحلة ظهور أعراضها) بين 6 أيام و16 يوماً، بيد أنها يمكن أن تتراوح بين 5 أيام و21 يوماً، بحسب منظمة الصحة العالمية.
ويمكن تقسيم مرحلة العدوى إلى فترتين كالتالي:
– فترة الغزو (صفر يوم و5 أيام)، ومن سماتها الإصابة بحمى وصداع مبرح وتضخّم العقد اللمفاوية والشعور بآلام في الظهر وفي العضلات ووهن شديد (فقدان الطاقة).
– فترة ظهور الطفح الجلدي (في غضون مدة تتراوح بين يوم واحد و3 أيام عقب الإصابة بالحمى) والتي تتبلور فيها مختلف مراحل ظهور الطفح الذي يبدأ على الوجه في أغلب الأحيان ومن ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. ويكون وقع الطفح أشدّ ما يكون على الوجه (في 95% من الحالات) وعلى راحتي اليدين وأخمصي القدمين (75%).
ويتطوّر الطفح في حوالي 10 أيام من حطاطات بقعية (آفات ذات قواعد مسطّحة) إلى حويصلات (نفاطات صغيرة مملوءة بسائل) وبثرات تليها جلبات قد يلزمها ثلاثة أسابيع لكي تختفي تماماً.
ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.
المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر