إيران تعلن وقف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بعض المجالات – اخبار

صدام توفيق
اخبار
إيران تعلن وقف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بعض المجالات – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
أعلنت إيران، اليوم، أنها أوقفت التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية “فيما يخص بعض المجالات التي تتجاوز أطر اتفاق الضمانات” بين الجانبين.

وقال السيد بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية: “أوقفنا التعاون فيما يخص بعض المجالات التي تتجاوز أطر اتفاق الضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك بعد أن تعاونا بشأنها انطلاقا من مبدأ حسن النية”، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية /إرنا/.

وأضاف كمالوندي أنه “تم – لحد الآن – إلغاء كامرتين اثنتين من مجموع كامرات المراقبة التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية داخل البلاد”.. معبرا عن أسفه لأنه “رغم تعاون إيران الواسع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلا أن الأخيرة لم تتخذ إجراء يليق بهذا التعاون وإنما أقدمت، بجهود أوروبية ولاسيما الدول الثلاث، على تحركات ضد إيران”.

وقدمت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وفرنسا، أمس الأول /الإثنين/، مسودة قرار لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ينتقد إيران لعدم تقديمها إجابات شافية على أسئلة الوكالة بشأن آثار يورانيوم في مواقع غير معلنة.

وبدأ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أمس الأول /الاثنين/، اجتماعه الدوري ربع السنوي لبحث ملف إيران النووي، إلى جانب الملف الأوكراني.

ومن المقرر أن يطرح نص مسودة القرار الأمريكي الأوروبي، خلال اجتماع يعقد هذا الأسبوع، ليتم التصويت عليه. وحذرت إيران من عواقب وخيمة في حال تمرير القرار، فيما أحجمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تتخذ من فيينا مقرا لها، عن التعليق.

واستضافت العاصمة النمساوية فيينا 8 جولات من المفاوضات بين إيران ومجموعة 4+1 (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) بهدف التوصل إلى اتفاق جديد أو إعادة إحياء الاتفاق الموقع عام 2015 بين إيران والدول الست الكبرى بشأن برنامجها النووي.

وتؤكد الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشارك في المفاوضات بشكل غير مباشر، أن الهدف من هذه المفاوضات هو “امتثال إيران الكامل للاتفاق النووي”، بينما تريد إيران رفع جميع العقوبات التي فرضتها عليها واشنطن غداة انسحابها من الاتفاق.

وانسحبت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي في مايو 2018، وأعادت فرض عقوبات مشددة على إيران لدفعها إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.. وردا على الخطوة الأمريكية، قلصت إيران التزاماتها بموجب الاتفاق، واستأنفت إنتاج اليورانيوم المخصب في منشأة /فوردو.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر