الإعلام الروسي يكشف مصير أمريكيّين فُقدا في أوكرانيا – اخبار

صدام توفيق
اخبار
الإعلام الروسي يكشف مصير أمريكيّين فُقدا في أوكرانيا – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
بثت قناة تلفزيونية روسية عامة مقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي لأمريكيّين تطوّعا للقتال مع القوات الأوكرانية وفُقدا قبل أيام.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن لصحفيين، الجمعة، إنه لا يعرف مكان وجود الرجلين وهما جنديان أمريكيان سابقان لم يعرف أقاربهما عنهما شيئاً منذ الأسبوع الماضي. وأضاف بايدن: «يجب على الأمريكيين ألا يذهبوا إلى أوكرانيا».
وكذلك قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن هناك معلومات عن اختفاء مواطن أمريكي ثالث «خلال الأسابيع الأخيرة».

ونشر الصحفي الروسي رومان كوساريف الذي يعمل مع القناة التلفزيونية العامة «آر تي» عبر «تيليغرام» مقطع فيديو لألكسندر دروك، ببزة عسكرية، وهو يتحدث أمام الكاميرا. وقال وهو جالس في مكتب: «أمي أريد فقط إخباركِ بأنني على قيد الحياة وآمل أن أعود إلى المنزل بأسرع ما يمكنني».
كما بثت «آر تي» عبر حسابها الرسمي في «تيليغرام» مقطع فيديو لأندي هوين، يوضح فيه أنه هو وألكسندر دروك يخوضان «معركة ضد القوات الروسية» بالقرب من خاركيف (شرقي أوكرانيا).

وأضاف هوين أن «القوات الروسية سيطرت على مواقعنا. اضطررنا إلى التراجع». وقال إنهما استسلما للقوات الروسية بعد الاختباء ساعات عدة.

كما تم تصوير الرجلين في مقاطع فيديو أخرى بثتها قناة «آر تي»، قالا فيها إنهما «ضد الحرب».
ولم تتضح حتى الآن الظروف التي تحدث فيها الجنديان السابقان أو الجهة التي تحتجزهما.

وأكد متحدث باسم الخارجية الأمريكية، السبت، أن السلطات الأمريكية اطلعت على صوَر ومقاطع فيديو للمواطنين الأمريكيّين اللذين «يُعتقد أن القوات العسكرية الروسية أسرتهما في أوكرانيا». وقال المتحدث: «نراقب الوضع عن كثب وقلوبنا مع عائلتيهما في هذا الوقت العصيب».

وكان أقارب الأمريكيين قد ردوا هذا الأسبوع في وسائل الإعلام.
وصرحت والدة دروك لويس لشبكة «سي إن إن»، الخميس، أن ابنها ذهب إلى أوكرانيا بعد مناقشة الأمر معها لمدة شهر. وقالت: «أريد أن يعرف الجميع لا نريد عودة واحد من دون الآخر»، مؤكدة أنهما «كانا صديقين مقربين».

وذكرت جوي بلاك خطيبة هوين في المقابلة نفسها أنها لم تردها أخبار عنه منذ الثامن من حزيران/يونيو.
وأضافت: «قال لي إنه يحبني حباً جماً، وإنه سيغيب لمدة يومين أو ثلاثة أيام. كانوا يحاولون تجنب إثارة قلقي». وأكدت: «لا أريد سوى أن أراه سليماً».

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.alkhaleej.ae

رابط مختصر