العليمي يدعو لمضاعفة الضغوط الأمريكية على الحوثيين

صدام توفيق
اخبار
العليمي يدعو لمضاعفة الضغوط الأمريكية على الحوثيين

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
شدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، رشاد العليمي، على ضرورة مضاعفة الضغوط الأمريكية والدولية، من أجل دفع ميليشيات الحوثي للوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة.

وحذر الرئيس العليمي، أمس الجمعة، خلال لقائه المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينج في مدينة جدة، من استخدام عائدات المشتقات النفطية والتسهيلات الإنسانية عبر موانئ الحديدة لدعم مجهود الحربي للميليشيات والعمليات العدائية المتخادمة مع التنظيمات الإرهابية.

ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فإن اللقاء بحث المستجدات اليمنية، والجهود الإقليمية، والأممية والدولية لإحياء مسار السلام في البلاد.

ورحب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بمساعي الحكومة الأمريكية، ومبعوثها الخاص للتخفيف من المعاناة الإنسانية للشعب اليمني، ودعم شرعيته الدستورية، وتطلعاته لاستعادة دولته، وإنهاء انقلاب الميليشيات الحوثية في اليمن.

وأشاد بالدور الأخوي والإنساني الذي يتكفل به تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، في منع انهيار شامل للدولة، والحد من تداعيات الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم التي صنعتها الميليشيات الحوثية.

وأعرب العليمي، عن ثقته بأن تسهم جولة الرئيس الأمريكي جو بايدن في المنطقة، بما في ذلك القمة العربية الأمريكية المرتقبة بتصحيح الصورة المشوشة بشأن الأوضاع في اليمن، وجذور الأزمة، والمقاربات الأمثل للوصول إلى سلام مستدام قائم على المرجعيات الوطنية والإقليمية والدولية.

من جانبه أشاد المبعوث الأمريكي بالإصلاحات الاقتصادية والخدمية التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي، مؤكداً حرص الإدارة الأمريكية على دعم هذه الإصلاحات وتعزيز وصول الحكومة اليمنية إلى كافة الموارد.

وأعرب ليندركينج، عن أمله في أن تفضي الجهود الأممية والدولية إلى انفراج في ملف تعز، وتمديد الهدنة الإنسانية والبناء عليها لوقف شامل لإطلاق النار في اليمن. وبحسب الوكالة الحكومية، فإن الوسيط الأمريكي تطرق إلى أجندة المشاورات الأمريكية في المملكة التي سيشارك في جانب منها رئيس مجلس القيادة الرئاسي.

وفي تصريح منفصل، أكد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني عبدالله العليمي، أن صمود الهدنة الإنسانية التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن وتحويلها لمحطة ينطلق منها مسار سياسي آمن نحو السلام مرهون بمدى التزام ميليشيات الحوثي بشروطها.

وأكد حق الشعب اليمني في إنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة وإحلال السلام الدائم الذي ينقذ اليمنيين ويحافظ على مؤسساتهم وهويتهم وثوابتهم الوطنية ويكافح الإرهاب ويضمن أمن المنطقة.

ورحب العليمي، بتصريحات الرئيس الأمريكي، وأعرب عن ثقته بأن القضية اليمنية ستحظى بما تستحقه من اهتمام، خلال زيارة بايدن للمنطقة.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.alkhaleej.ae

رابط مختصر