الفوز ببطولة العالم مرة واحدة يعتبر انجازا.. لكن أن تفوز 3 مرات فهو شيء للتاريخ

علي الدعيس
اخبار
الفوز ببطولة العالم مرة واحدة يعتبر انجازا.. لكن أن تفوز 3 مرات فهو شيء للتاريخ

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
“أسأل نفسي دائما عن الطريقة التي يتذكَّرني بها الناس؟”… هكذا علّق الصقر القطري معتز برشم لـ “وكالة فرانس برس” على مواصلة بسط جناحيه على مسابقة الوثب العالي ودخوله التاريخ، بتحقيقه اللقب العالمي الثالث تواليا بذهبيته في مونديال يوجين الأميركي، فجر اليوم الثلاثاء.

وبات برشم أول لاعب يتوّج بذهبية بطولة العالم للوثب العالي ثلاث مرات عبر التاريخ، بعدما نجح برشم في تجاوز ارتفاع 2.37 م ليتمكن من تحقيق الميدالية الذهبية وسط منافسة شديدة مع الكوري الجنوبي “سانغهيوك وو” الذي نال الفضية بـ2.35، والأوكراني أندريه بروتسينكو الذي نال البرونزية 2.33 م، والأميركي شيلبي والإيطالي تامبيري.

** إنجاز للتاريخ

وقال البطل برشم في تصريح لوكالة فرانس برس عقب التتويج “الفوز (باللقب العالمي في مسابقة الوثب العالي) للمرة الثالثة لم يحدث من قبل. وحتى أكون صريحا بالنسبة لي هذه إحصائية رائعة”.

وأضاف “أسأل نفسي دائمًا كيف أريد أن تتذكرني الناس؟.. أريد أن أفعل أشياء عظيمة، أريد أن أكون لاعب الوثب العالي الذي يقوم بأشياء تبقى عالقة في التاريخ”.

وتابع “الحمدلله، لقد فعلت ذلك اليوم لذلك أنا سعيد جدًا بذلك. أن تفوز ببطولة العالم مرة واحدة يعتبر انجازا، ولكن عندما تحقق ذلك مرتين وثلاث مرات فهو شيء أروع بكثير، شيء للتاريخ”.

وبات برشم البالغ من العمر 31 عاما وصاحب ثاني أفضل رقم في التاريخ (2.43 م) حققه في الخامس من سبتمبر 2014 في بلجيكا بفارق سنتيمترين خلف الكوبي خافيير سوتومايور صاحب الرقم القياسي العالمي (2.45 م منذ 27 يوليو 1993)، ثالث رياضي عربي يحتفظ باللقب ثلاث مرات متتالية بعد عداءي سباق 1500 م الجزائري نور الدين مرسلي أعوام 1991 في طوكيو و1993 في شتوتغارت و1995 في غوتبورغ، والمغربي هشام الكروج الذي حقق الإنجاز أربع مرات متتالية في اثينا 1997 واشبيلية 1999 وإدمونتون 2001 وباريس 2003.

وعن هذا الإنجاز قال برشم: هذا انجاز لم يأت من فراغ، أنا سعيد جدا اليوم، لم تكونوا معي في الأشهر الثمانية الأخيرة لترون ما قمنا به من عمل وجهد كبيرين جدا وتكلل كل ذلك بالنجاح”.

وأوضح: “صحيح أنني لم أشارك في المسابقات الدولية ولكنني عملت بجهد كبير جدا، وفوزي اليوم هو ردّ فعل واستعراض لما قمنا به فترة غيابنا عن المنافسة”.

وأضاف “المنافسة كانت صعبة وقوية ولكن تركيزي على نفسي كان عاليا ولم أشعر بضغط المنافسين وكنت على أتم الاستعداد للقب.. التركيز أمر ضروري جدا في مسابقتنا، فكل شيء وارد ويمكن أن تتنافس حتى ارتفاعات أكثر وبالتالي يجب ان نكون جاهزين”.

وتابع: “كان تركيزي منصب على تصحيح الأخطاء التي قد أكون ارتكبتها في المحاولة السابقة وتهدئة أعصابي قبل أي محاولة”.

ولدى سؤاله عن طموحاته المستقبلية، قال برشم:”لكي أكون صادقا، أنا لا أعرف، لكننا سنجد شيئا”.

وأضاف “بعد أولمبياد طوكيو، كان من الصعب إيجاد الحافز والهدف (….). وجدت هدفا واحدا هو اللقب العالمي ونجحت في تحقيقه وأنا متأكد من أنني من خلال الحديث مع فريقي سنجد حافزا جديدا، فالموسم لا يزال مستمرا وهناك بعض اللقاءات الدولية في أوروبا وسنرى ما هو قادم” في إشارة إلى لقاءات الدوري الماسي في موناكو ولوزان وزيوريخ.

وهنأ برشم العداء المغربي سفيان البقالي المتوج بذهبية سباق 3 الاف م، معربا عن أمله في أن “تعود ألعاب القوى العربية إلى التوهج والخريطة العالمية”.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر