المبعوث الخاص لوزير الخارجية لشؤون تغيّر المناخ والاستدامة يفتتح ندوة “الحوار الأزرق” – اخبار

صدام توفيق
اخبار
المبعوث الخاص لوزير الخارجية لشؤون تغيّر المناخ والاستدامة يفتتح ندوة “الحوار الأزرق” – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

افتتح سعادة السفير بدر عمر الدفع، المبعوث الخاص لوزير الخارجية لشؤون تغيّر المناخ والاستدامة، اليوم، ندوة “الحوار الأزرق Blue Talks ” التي عقدت بالتعاون بين وزارة الخارجية وسفارة جمهورية البرتغال وسفارة جمهورية كينيا لدى الدولة، بمكتبة قطر الوطنية، تمهيداً لمؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات لعام 2022 الذي سيعقد في مدينة لشبونة نهاية يونيو الجاري.
حضر الندوة سعادة السيد مانويل غوميز صامويل القائم بالأعمال بسفارة جمهورية البرتغال لدى الدولة، وسعادة السيد واشنطن أولو القائم بالأعمال بسفارة جمهورية كينيا لدى الدولة، وعدد من رؤساء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين والخبراء والأكاديميين والباحثين والناشطين في مجال البيئة والتغير المناخي.
وتوجه سعادة السفير الدفع، خلال مخاطبته الندوة، بالشكر لسفارتي جمهورية البرتغال وجمهورية كينيا على التعاون لتنظيم محادثات في مجال البيئة النظيفة من أجل التمهيد لمؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات لعام 2022.
وقال : إن محيطاتنا تواجه تهديدات كبيرة مثل التلوث وتدمير الحياة المائية، والانخفاض الكبير في مخزون الأسماك بسبب تغير المناخ، مشيراً إلى أهمية دور المحيطات في الحماية من أسوأ آثار تغير المناخ من خلال امتصاص أكثر من 90 بالمئة من الاحتباس الحراري الذي بدا في الخمسين عامًا الماضية.. مشيرا إلى أن حوالي 8 ملايين طن من النفايات البلاستيكية تتسرب إلى المحيطات كل عام.
ولفت المبعوث الخاص لوزير الخارجية لشؤون تغيّر المناخ والاستدامة، إلى أن الإنسان زاد من تلوث المحيطات بنسبة 30 بالمئة خلال القرنين الماضيين، وأنه في عام 2019، ارتفعت حرارة مياه سطح المحطات بنسبة 57 بالمئة بسبب تغير المناخ، الشيء الذي يتهدد النظام البيولوجي البحري، وقدرة المحيطات على توفير الموارد للمجتمعات الساحلية، ورأى أن من المرجح أن يهدد ارتفاع مستوى سطح البحر 200 مليون شخص يعيشون في المناطق الساحلية المنخفضة.
وشدد سعادته على أنه لا يوجد كوكب بديل، في هذا الوقت الذي يواجه العالم فيه خطر فقدان ما يجعل المحيط مكانًا مهمًا وخاصًة للكثير منا، وكذلك للذين يعتمدون على المحيطات في كسب العيش والغذاء.
وقال: سوف نستمع إلى خبراء حول وسائل حماية وحفظ النظم البيئية البحرية والساحلية، وكيفية تعزيز الاستخدام المستدام للموارد المائية.. مضيفا :” لكن لحماية المجتمعات والمحيطات وكوكبنا، يجب أن نعمل على الحد من الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية. نعم الحد من الاحتباس الحراري والحد أيضًا من تلويث المحيطات إلى نسبة صفر بحلول عام 2050، بالإضافة لتحويل المجتمعات بعيدًا عن استخدام الوقود الأحفوري والاعتماد على الطاقة النظيفة، من خلال ضمان انتقال عادل تستفيد منه المجتمعات المتأثرة والعمال والثقافات”.
وأكد المبعوث الخاص لوزير الخارجية لشؤون تغيّر المناخ والاستدامة، على أهمية خلق مستقبل أفضل ومستدام لعالمنا والأجيال القادمة، وقال: تحتاج المجتمعات إلى تركيز جهودها لبناء التأثير من خلال هذه المبادرات، ويحتاج الناس إلى دعم الأداة العالمية لإنهاء التلوث البلاستيكي من خلال تأطير ابتكارات السياسة والتكنولوجيا التي تجعل التداول الاقتصادي عمليًا ومجديًا، كما يجب تحفيز التمويل العام والخاص في مجال البيئة النظيفة.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.
المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر