خشية من سيناريو القرم في “جوتلاند”.. مناورات عسكرية سويدية أميركية – اخبار

علي الدعيس
اخبار
خشية من سيناريو القرم في “جوتلاند”.. مناورات عسكرية سويدية أميركية – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

مع تصاعد التوترات في جميع أنحاء أوروبا بشأن روسيا، اختتم الجيش السويدي ومشاة البحرية الأميركية مناورات يوم الأحد في جوتلاند، وهي جزيرة سويدية ذات أهمية استراتيجية مطلة على بحر البلطيق.

وقال العقيد ماغنوس فريكفال قائد فوج جوتلاند السويدي، في مقابلة هاتفية: “اعتقد الكثير منا أنه لن تكون هناك حاجة للدفاع عن جوتلاند بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، لكن أصبحنا في وجهة نظر جديدة تمامًا منذ الحرب في أوكرانيا في عام 2014، وكان الأمر أكثر وضوحًا لنا مع الغزو الحالي”.

وجاءت التدريبات في الوقت الذي دفعت فيه مخاوف من اندلاع صراع عسكري مع روسيا، السويد إلى التقدم بطلب للحصول على عضوية في الناتو.

أكبر جزيرة في البلطيق

وتشكل جوتلاند مجالًا مهمًا للقلق بالنسبة للسويد التي تقع على حدود بحر البلطيق بجوار روسيا، وتعتبر جوتلاند هي أكبر جزيرة في البلطيق.

وكانت التدريبات جزءًا من مناورة سنوية أوسع، أرسلت خلالها الولايات المتحدة سفينة حربية عملاقة إلى ميناء ستوكهولم، إلى جانب 26 طائرة حربية و2400 من مشاة البحرية والبحار.

وقال الكولونيل فريكفال إن هذه هي المرة الأولى التي تشمل فيها التدريبات العسكرية المعروفة باسم عمليات البلطيق على مشاة البحرية الأميركية في جوتلاند وعمليات برية هناك.

وأضاف أن التدريبات أظهرت اندماج مشاة البحرية بسرعة مع القوات السويدية على شاطئ جوتلاند، ثم العمل على اقتلاع قوة معادية في موقع كان الغزاة سيطروا عليه وبدأوا في استخدامه لجلب المزيد من القوات إلى الجزيرة.

وغزت روسيا الجزيرة عام 1808 خلال حرب مع السويد، مما تسبب في حرب استمرت شهرا. وقال الكولونيل فريكفال إن القوات الروسية نزلت أيضًا على الجزيرة في نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945 كشكل من أشكال “استعراض القوة”.

وأضاف أنه في ذروة الحرب الباردة، كان يتمركز 25 ألف جندي سويدي في جوتلاند، لكن في عام 2005، أغلقت الدولة فوجها العسكري في الجزيرة.

وتابع الكولونيل فريكفال: “اعتقدت السويد أنه لن تكون هناك حرب في أوروبا مرة أخرى”.

ثم جاء ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، الأمر الذي دفع السويد لاستئناف الوجود العسكري في جوتلاند في عام 2014.

وأوضح الكولونيل فريكفال أن هناك حوالي 400 جندي سويدي في جوتلاند في الوقت الحالي، ومن المؤكد أن عدد الأفراد العسكريين في الجزيرة سيزداد بسرعة كبيرة. نحن نتطلع إلى تنظيم قوات قوامها 4000 شخص في غضون عامين”.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.alarabiya.net

رابط مختصر