منظمات غير حكومية تقاضي ثلاث شركات أسلحة فرنسية بتهمة “التواطؤ في جرائم حرب” باليمن – اخبار

صدام توفيق
اخبار
منظمات غير حكومية تقاضي ثلاث شركات أسلحة فرنسية بتهمة “التواطؤ في جرائم حرب” باليمن – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
تقدمت ثلاث منظمات غير حكومية الخميس بشكوى في باريس لـ”تواطؤ في جرائم حرب” ضد مجموعات “داسو” و”ثتليس” و”إم بي دي آ فرانس” المتهمة ببيع السعودية والإمارات أسلحة استخدمت ضد المدنيين في اليمن. ويلاحق المدعون الشركات الثلاث بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية. وكان تحقيق استقصائي سابق قد كشف وجود مذكرة من الاستخبارات العسكرية الفرنسية تعود إلى تشرين الأول/أكتوبر 2018 تؤكد استخدام أسلحة فرنسية في اليمن.
قالت ثلاث منظمات غير حكومية الخميس إنها تقدمت بشكوى في باريس لـ”تواطؤ في جرائم حرب” ضد مجموعات “داسو” و”ثتليس” و”إم بي دي آ فرانس” المتهمة ببيع السعودية والإمارات أسلحة استخدمت ضد المدنيين في اليمن.
وعبرت كانيل لافيت من “المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان” إحدى المنظمات التي قدمت الشكوى عن أسفها لأن المجموعات الثلاث “تصدر أسلحة إلى التحالف (الإماراتي السعودي) مع العلم أنه يرتكب جرائم حرب منذ 2015” مما يثير تساؤلات منظمات غير حكومية تدعي على تواطئها.
وقالت المنظمة اليمنية “مواطنة” وهي طرف مدني أيضا مثل المنظمة غير الحكومية الفرنسية “شيربا” إنها وثقت “ألف هجوم على المدنيين” خلفت “ما لا يقل عن ثلاثة آلاف قتيل وأربعة آلاف جريح” بفضل “الأسلحة الحديثة” التي بيعت للإمارات و السعودية، حسب مديرها التنفيذي عبد الرشيد الفقيه.
وكشفت وسيلة الإعلام الاستقصائية الفرنسية ديسكلوز في نيسان/أبريل 2019 وجود مذكرة من الاستخبارات العسكرية الفرنسية تعود إلى تشرين الأول/أكتوبر 2018 تؤكد استخدام أسلحة فرنسية في اليمن.
“تشجيع على الانتهاكات”
ويلاحق المدعون الشركات الثلاث بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية. وقالت هذه المنظمات غير الحكومية إن مجموعة “داسو” تجعل من الممكن شن هجمات “ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية” من خلال بيعها وقبل كل شيء من خلال تأمين صيانة 59 طائرة ميراج حصلت عليها الإمارات، مما يسمح بمواصلة “تشغيلها”، حسبما أضافت لافيت.
ووفق المنطق نفسه، أكدت الحقوقية أن بيع ثمانين طائرة رافال إلى هذا البلد في كانون الأول/ديسمبر يمكن تفسيره بأنه “تشجيع” على ارتكاب انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.
وشملت الشكوى “ام دي بي آ فرانس” لتصديرها صواريخ “ستورك شادو” و”سكالب” إلى المتحاربين فيما تتهم “تاليس” بتزويدهم نظام توجيه صاروخي يسمى “داموكليس اند تاليوس”، بحسب المصدر نفسه.
وأكدت كانيل لافيت أنه “إذا قدمنا أسلحة لمرتكب مفترض لجرائم متكررة فإننا نسهل ارتكاب هذه الجرائم”.
ويدور النزاع في اليمن منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية المدعومة من السعودية والإمارات.
وقد تسببت في سقوط مئات الآلاف من القتلى ونزوح ملايين الأشخاص وتعتبر الأمم المتحدة أنها واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية الحالية في العالم يعاني فيها جزء كبير من السكان الجوع الحاد القريب من المجاعة.
ونود الاشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات اخبارية اخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتاكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.
المصدر: www.france24.com

رابط مختصر