“يجب أن يعرفوا تكلفة ذلك”.. جدل حول تأثير عرض صور ضحايا الهجمات في أمريكا على بيع الأسلحة – اخبار

احمد العبسي
اخبار
“يجب أن يعرفوا تكلفة ذلك”.. جدل حول تأثير عرض صور ضحايا الهجمات في أمريكا على بيع الأسلحة – اخبار
“يجب أن يعرفوا تكلفة ذلك”.. جدل حول تأثير عرض صور ضحايا الهجمات في أمريكا على بيع الأسلحة – اخبار

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:
أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — هناك جدل متزايد بين الصحفيين حول كيفية تغطية قصص ضحايا عمليات إطلاق النار الجماعية، إذ يجادل البعض بأنه إذا كان المشرعون والمواطنون الأمريكيون قادرين على رؤية الصور المزعجة للجثث في الفصول الدراسية، فقد يكون هناك تحول في كيفية تعامل البعض في البلاد مع حقوق حيازة السلاح.
غرّد ديفيد بوردمان، عميد كلية الصحافة بجامعة تمبل، يوم الثلاثاء قائلا إنه لم يكن يتخيل تأييد ذلك قبل بضع سنوات فقط.
وكتب بوردمان على تويتر: “حان الوقت، بعد إذن أحد الناجين من الوالدين، لإظهار كيف يبدو طفل يبلغ من العمر 7 سنوات وقد سُفكت دماؤه”، حسب قوله.
وكان بوردمان يتفاعل مع إطلاق النار في المدرسة الأسبوع الماضي في يوفالدي، تكساس، حيث قام شاب يبلغ من العمر 18 عامًا بقتل 19 طفلاً وشخصين بالغين في فصل دراسي في مدرسة روب الابتدائية، وذلك ببندقية AR-15 تم شراؤها بشكل قانوني.
لا يزال الجدل مستمرا حول السماح للمشرعين والمواطنين برؤية الصور المزعجة للمذبحة نظريًا -لا توجد صور متداولة من أوفالدي- لكن الكثيرين يجادلون بأن الوقت قد حان لوقف تخفيف وطأة عمليات إطلاق النار الجماعية.
قال جون وودرو كوكس، مراسل واشنطن بوست ومؤلف كتاب “أطفال تحت النار”، لكبير مراسلي شبكة CNN بريان ستيلتر إن الكثير من الناس لا يدركون كيف أن الرصاص من البنادق عالية القوة يدمر أجساد الأطفال.
وقال كوكس إنه ينبغي مطالبة المشرعين الذين يصوتون ضد حظر الأسلحة الهجومية برؤية تلك الصور.
وقال كوكس في برنامج “Reliable Sources” يوم الأحد: “إذا كانوا سيتخذون هذا الخيار ويقولون إن أي شخص يجب أن يحصل على تلك الأسلحة، فعليهم أن يعرفوا التكلفة.” وأضاف “يجب أن يعرفوا الثمن الذي يدفعه الأطفال في شكل صور مزعجة، وإذا كان بإمكانهم التعايش مع ذلك، فلا بأس”.
قام كوكس بتغطية أحداث العنف المسلح لسنوات، حيث أجرى مقابلات مع الضحايا الصغار بعد شهور وحتى سنوات من الصدمة الأولية.
كانت أصغر ضحية قابلها تبلغ من العمر 4 سنوات وأصيبت برصاصة في رأسها أثناء رحلة بالسيارة بسبب إطلاق نار في كليفلاند، أوهايو، في العام 2017.
قال كوكس: “معظم هؤلاء الأطفال متحرقون لمشاركة قصصهم، إنهم في أمس الحاجة إلى الاستماع إليهم، لأنه في كثير من الأحيان يتم التغاضي عن الناجين.”
قال كوكس إن معظم الأمريكيين لم يستوعبوا بعد حجم العنف المسلح في هذا البلد، والذي يؤثر على ملايين الأطفال. وأضاف أن الغالبية العظمى من حوادث إطلاق النار لا تزال تتجاهلها وسائل الإعلام.
إنها ضربة قوية. ويوم الثلاثاء، قرر كوكس رؤية معالج لأول مرة. وقال: “لقد قمت بتغطية ذلك لمدة خمس سنوات وكتبت كتابًا عنه وانغمست في عذاب هؤلاء الأطفال لفترة طويلة، ما صدمني أن هذه الأرقام كانت تكبر وتكبر يوم الثلاثاء.”
ومع ذلك، وصف كوكس أداء العمل الذي يقوم به بـ “امتياز وشرف”. وقال: “ليس لدينا خيار كمراسلين سوى الاستمرار في سرد ​​هذه القصص، لأن ذلك هو السبيل الوحيد لإيقاظ شخص آخر بالنسبة لي.”
ولم يفقد الأمل، فقد قال كوكس إن أكثر من نصف حوادث إطلاق النار في المدارس في أمريكا منذ مذبحة كولومباين عام 1999 لم تكن لتحدث لو أُجبر أصحاب الأسلحة لإخفاء أسلحتهم.
قال كوكس إذا كانت قصصه تقنع حتى صاحب سلاح واحد بإخفاء سلاحه، فربما يكون قد أنقذ حياة، وذلك يكفي للاستمرار.
ونود الاشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات اخبارية اخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتاكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.
المصدر: arabic.cnn.com

رابط مختصر